04 مارس 2020 : الإحتفال لأول مرة باليوم العالمي للهندسة

يتم الاحتفال باليوم العالمي للهندسة للتنمية المستدامة في الرابع من مارس من كل عام، احتفالاً بالهندسة والمهندسين كيوم من ايام منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم.

اعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم خلال دورتها الاربعين في نوفمبر 2019، بأن يكون الرابع من مارس من كل عام يوما عالميا للهندسة للتنمية المستدامة .

اقترحت المنظمات الفيدرالية العالمية للهندسة في العام 2018 بان يكون الرابع من مارس يوما عالميا للهندسة اي؛ يوم تأسيس الاتحاد، كجزء من الاحتفال السنوية الخمسين للاتحاد. وهي ستكون سانحة للاحتفال بإسهامات الهندسة والمهندسين في التنمية المستدامة والحياة العصرية .

سيتم الاحتفال باليوم العالمي للهندسة المستدامة ابتداء من العام 2020 . المنظمات والمكاتب التابعة لمنظومة الامم المتحدة , والاهم : الحكومات, المجتمع المدني, القطاعين العام والخاص, المدارس, الجامعات , والمدنيين علي اوسع نطاق, يتوقع من منها ان تجعل من هدا اليوم نقطة انطلاق لزيادة الوعي.

تلقت المنظمة الفيدرالية العالمية للهندسة قرابة اكثر من ثمانين رسالة دعم من قمة المؤسسات العالمية والوطنية والأكاديمية التابعة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والقافة والعلوم , ممثلا ل 23 مليون مهندس حول العالم.

تلقي هدا القرار تأييدا من اكثر 40 دولة من الدول الاعضاء في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة, متمثلا في كل من :

 ناميبيا، الصين، تنزانيا، موزمبيق، غامبيا،غينيا الاستوائية، زيمبابوي، فلسطين، مصر، تونس، الاوروغواي، السنغال، ليبيريا، نيجيريا، تركيا،

مدغشقر، جمهورية الدومينيكان، غواتيمالا، مالي، العراق، الجابون، ساحل العاج، اثيوبيا، صربيا، المملكة العربية السعودية، باكستان، روسيا،  بولندا، كينيا، ايران، نيكاراغوا، سلطنة عمان، بنغلاديش، فرنسا، جزر القمر، ليبيريا، الاردن، الفلبين، والمملكة المتحدة.

“اليس المهندسين جيدين في التعبير عن قيمة الهندسة والمهندسين وتأثيرهم في المجتمع “ او كما قال دكتور مارلين كانغا : الرئيس الاسبق للاتحاد العالمي للمنظمات الهندسية , الدي اقترح هدا اليوم

تنسيق الاحتفالات بهذا اليوم عالميا هو فرصة للتعريف اكثر بالهندسة

ويتيح هدا اليوم فرصة للتواصل مع الحكومات , والاوساط الصناعية, لتلبية الحاجة العالمية للقدرات والكفاءات الهندسية , تطوير الهياكل الاستراتيجية والمواظبة علي انفاد الحلول الهندسية للتنمية المستدامة

الاحتفال باليوم العالمي للهندسة يهدف ايضا الي تعزيز الهندسة كمهنة ووسيلة لجعل العالم افضل . وبغية تحقيق اهداف الامم المتحدة المستدامة في البلدان النامية , ولايزال هناك الكثير من العمل يتعين القيام به لضمان حصول الجميع علي: المياه النظيفة , المرافق الصحية, الطاقة الموثوقة , وغيرها من الاحتياجات البشرية الاساسية

هناك كثير من الاشياء التي يتعين القيام بها في جميع البلدان للتعامل مع اثار التغير المناخي , المشاكل البيئية , تمدد المدن , فضلا عن التحديات التكنلوجية الجديدة بما في دلك الدكاء الاصطناعي. واليوم هو بمثابة فرصة عظيمة للتواصل مع لنتواصل مع الشباب ونقول لهم: “ ادا اردت ان تجعل هدا العالم مكانا افضل , كن مهندسا”

جميع المؤسسات الهندسية والجامعات , والشركات مدعوة للاحتفال باليوم العالمي للهندسة . ادوات الاتصال في اليوم العالمي للهندسة يمكنك بحرية في الانشطة الخاصة بك.

مقترحات لتعزيز اليوم العالمي للهندسة

اعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر من العام 2018 , عن قرارها رقم 70/1 الذي يتضمن جدول اعمال المستدامة ل 2030 واهدافه ال 17 , والذي يأخذ نهج شامل للتنمية المستقبلية والجمع بين الازدهار الاقتصادي , الادماج الاجتماعي والاستدامة البيئية . الهندسة والمهندسين هم اداة لتنفيذ اهداف الامم المتحدة المتمثلة في الآتي :

ضرورة الهندسة والمهندسين في السلام العالمي ،والمهندسون هم الذين يطورون التكنولوجيات والنظم اللازمة للنهوض بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، والتي تتمثل في: المياه ،الطاقة ، البيئة ،المدن الدائمة ،القدرة علي التعامل مع الكوارث الطبيعية وغيرها من المجالات.ومن الاهمية بمكان ادراج ومعالجة أوجه عدم المساواة في الوصول الي هذه التكنولوجيات تؤدي الي عدم المساواة في الدخل

أهمية المهندسين في التعامل مع التغيير المناخي ،وتطوير البنية التحتية التي يمك ان تقاوم تزايد الأحداث المتصلة بالمناخ كالفيضانات ،الأعاصير ،وحرائق الغابات والتي تعد من أكبر الأخطار ولاسيما في البلدان النامية.

أهمية المهندسين لحيوية التنمية الاقتصادية والحاجة إليهم في دعم وتطوير البنية التحتية كالطرق ،الجسور ، السدود ،إدارة النفايات ،امدادات المياه والصرف الصحي ،الطاقة والشبكة الرقمية في كل من الدول النامية والمتقدمة

الحاجة الي المهندسين في تطوير التكنولوجيا والابتكارات الشاملة ،التي تستفيد منها الشعوب في الازدهار وتحسين نوعية الحياة دون تخلف اي احد عن ذلك وحصول المرأة علي هذه التكنولوجيا لاسيما في المناطق الريفية

اليوم العالمي للهندسة هو بمثابة فرصة لمناقشة هذه الأمور ،ومشاركة المجتمع علي نطاق واسع في إسهامات الهندسة والمهندسين ،والعمل الذي يتعين القيام به هو تحقيق أهداف الأمم المتحدة ل 2030 جميعها.

المصدر: موقع اليوم العالمي للهندسة worldengineeringday.net

للنشر