هيئة المهندسين المعماريين تدعو منظوريها للمشاركة بكثافة في يوم الغضب

في إطار مزيد دعم التنسيق المشترك بين هيئة المهندسين المعماريين وعمادة المهندسين بخصوص مختلف المشاغل المهنية التي تهم الطرفين ، إلتأمت يوم الثلاثاء 16 مارس 2021 جلسة عمل جمعت المهندس كمال سحنون عميد المهندسين التونسيين بالسيد محمد صحبي قرجي رئيس هيئة المهندسين المعماريين بالسيد

وتم خلال هذا اللقاء التباحث في عديد المشاغل ولمواضيع ذات الاهتمام المشترك والتي سيتم التنسيق بين الطرفين في شأنها، ونخص بالذكر منها:

• تأكيد إلتزام الطرفين بالتعاون والتنسيق المتبادل  وتوحيد الصفوف في كل أشكال النضال للاستجابة لمطالب للمهندسين المعماريين والمهندسين وتحقيق أهدافهم في رد الاعتبار للكفاءات الوطنية والتصدي لتهميشها والارتقاء بالمهنتين لما فيه المصلحة الوطنية.

وفي هذا الإطار عبر السيد محمد صحبي قرجي عن مساندة هيئة المهندسين المعماريين لعمادة المهندسين التونسيين في تحركاتهم الاحتجاجية لتحقيق مطالبهم المشروعة. ومن جهته أكد المهندس كمال سحنون دعمه لمطالب هيئة المهندسين المعماريين وتطلعات منظوريها لتوفير الظروف الملائمة لممارسة مهامهم والإرتقاء بالمهنة. 

واتفق الطرفان على تنفيذ يوم غضب مشترك يوم الخميس 18 مارس 2021 أمام قصر الحكومة بالقصبة من الساعة 10 صباحا إلى الساعة منتصف النهار، وحث منظوريهما بالمؤسسات والمنشآت العمومية على المشاركة في الوقفة الاحتجاجية لما فيه المصلحة المشتركة والمصلحة الوطنية، إضافة إلى إقرار سلسلة من التحركات التصعيدية المشتركة .

ويأتي هذا التحرك التصعيدي نتيجة تراجع مصالح رئاسة الحكومة عن تنفيذ الإتفاق المبرم مع رئيس الحكومة في جلسة العمل المنعقدة بتاريخ 3 ديسمبر 2020 ، بخصوص تفاصيل تنزيل الزيادة الخصوصية للمهندسين المعماريين ومهندسي المؤسسات والمنشآت العمومية

للنشر