م. أمجد رضوان: يجب سن قوانين زجرية وصارمة لكل المخالفين لقواعد السلامة المهنية في قطاع البناء

شاركت عمادة المهندسين التونسيين ممثلة في المهندس أمجد رضوان عضو مجلس العمادة في أشغال  ملتقى حول الجودة و السلامة و التطور التكنولوجي في قطاع البناء و الأشغال نظمته وزارة التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية اليوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2018.

وفي كلمة له بالمناسبة ثمّن ممثل عمادة المهندسين الملتقى لما له من دور في ترشيد مختلف المتدخلين في مجال مشاريع الأشغال العامة بكل أصنافها.

وإعتبر المهندس أمجد رضوان أن السلامة المهنية مسؤولية مؤسسات الدولة من ناحية و مسؤولية كل فرد في موقع انجاز المشروع، مؤكدا أن السلامة المهنية لا تقل أهمية عن الإنتاج وجودته، داعيا كل من له علاقة بمشاريع الاشغال العامة الاطلاع على قوانين وأنظمة السلامة المهنية وتطبيقها وعدم السماح للعاملين بتجاوزها.

وأشار ممثل عمادة المهندسين إلى أن وزارة التجهيز قامت بحملات واسعة النطاق خلال السنوات الأخيرة قصد السهر على تطبيق و اعتماد وسائل السلامة لكافة المتدخلين في حضائر البناء.

كما دعا المهندس أمجد رضوان على ضرورة التنصيص الصريح في كراسات شروط الصفقات على إجبارية اعتماد كافة وسائل السلامة للعاملين في حضائر الأشغال العامة وكذلك العابرين لها أثناء الأشغال (مشاريع الطرقات) وكذلك سن قوانين زجرية صارمة لكل المخالفين لها.

وفي سياق متصل بالتكنولوجيا الحديثة في مجال البناء أشار ممثل عمادة المهندسين  إلى  أن هذا القطاع

لم يشهد تطورا كبيرا في بلادنا و لم تتم مسايرة و استغلال مختلف الاستحداثات الجديدة في مجالي الطاقة والاتصالات وأن الإدارة التونسية لم تستفد من  نتائج البحث العلمي المنجز  في مخابر الجامعة التونسية والمتربط أساسا بالطاقة و الكهرباء و الإعلامية، داعيا في هذا السياق وزارة التجهيز لرصد الميزانيات الكافية قصد ضمان التكوين المستمر والمتواصل لمهندسيها وتقنييها وكذلك شركائها المباشرين مثل مكاتب الدراسات والمهندسين المعماريين المنتصبين لحسابهم الخاص عبر السعي لإطلاعهم على أهم المستجدات في عالم البناء والأشغال العامة عبر تشريكهم في مختلف المعارض والندوات والملتقيات الوطنية والعالمية.

 

للنشر