كاتب عام عمادة المهندسين: مفاوضات “الأليكا” لا تتسم بالوضوح الكافي

شاركت عمادة المهندسين التونسيين ممثلة في المهندسة ألفة اليحياوي عضو الهيئة القطاعية للتجهيز والبيئة اليوم الاربعاء 27 جوان 2018 في لقاء بأحد النزل بالعاصمة بعنوان: “إتفاق الأليكا وكيفية الإستفادة من تجارب بلدان أوروبا الشرقية” جمع كل من فريق المفاوضين من الجانب التونسي لإتفاق الأليكا مع الإتحاد الأوروبي وبعثة من الخبراء والمفاوضين القدامى لأوكرانيا وجورجيا ومولدافيا لإتفاقيات الشراكة والذين يؤدون زيارة عمل إلى تونس خلال الفترة الممتدة من 25 إلى 29 جوان 2018 بمبادرة من الحجرة التونسية الألمانية للصناعة ومؤسسة برتلسمان ستيفونغ.

وتندرج هذه اللقاءات في إطار تبادل التجارب مع البلدان الأخرى وخاصة منها بلدان أوروبا الشرقية التي أبرمت مع الإتحاد الأوروبي إتفاقيات مماثلة لمشروع إتفاقية الأليكا.

وبخصوص موقف العمادة من المفاوضات حول مشروع اتفاق التبادل الحر الشامل والمعمق مع الإتحاد الأوروبي ‘الالكيا ‘ إعتبر المهندس عبد الستار حسني الكاتب العام ان تمشي المفاوضات لم يكن بالوضوح الكافي حيث لم تضع الحكومة التونسية على ذمة الفاعلين الإقتصاديين و أصحاب المصالح استراتيجية التفاوض  بالإضافة إلى عدم صدور دراسات أو تقارير حول مدى فاعلية الاتفاقيات الممضاة سابقا مع الجانب الأوروبي و هل قدمت فعلا إضافة للإقتصاد التونسي أم أنها ساهمت في إضعاف الصناعة الوطنية و تحويل الأنشطة إلى مناولة ذات قيمة مضافة محدودة.

أما حول موقعها من المفاوضات أضاف كاتب عام عمادة المهندسين  أن تشريكها برتبة جمعية لا يوفيها حقها بصفتها منظمة مهنية لقطاع حساس وهو قطاع الهندسة الذي سيشمله الإتفاق في مختلف مجالاته: فلاحة، صناعة، خدمات…

للنشر