قضية النفايات السامّة بسيدي بوزيد: هيئة الدفاع تؤكّد: “الأمر انبنى على وشاية باطلة”

على إثر جلسة الاستماع للمهندس شكري ولها المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بسيدي بوزيد والمهندسة مفيدة قادري رئيسة قسم الارشاد والنهوض بالإنتاج الفلاحي بالمندوبية من قبل قاضي التحقيق بالمكتب الأول بالمحكمة الإبتدائية بسيدي بوزيد يوم امس الأربعاء 23 أكتوبر 2019، أفادنا الأستاذ فتحي الميموني المستشار القانوني للعمادة، والذي كان حاضرا خلال الجلسة عن هيئة الدفاع عن المعنيين، “أن قاضي التحقيق كان متفهما لحقيقة الواقعة وعلى ما يبدو فإن الأمر انبنى على وشاية باطلة تم تحريك الأمن على اثرها للتحول على عين المكان بدعوى أن المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بسيدي بوزيد وإطاراتها بصدد إخراج نفايات مسرطنة” وأضاف “أنه تم أيضا خلال عملية المداهمة إيقاف مهندس مكلف من قبل الوكالة الوطنية لحماية المحيط بمساعدة المندوبية على إخراج المواد المذكورة بتقنيات مختصة وهو يحمل صفة الضابطة العدلية في هذا المجال وسبق له أن حرّر محضرا سنة 2017 في الموضوع نفسه وكلف من قبل إدارته بمساعدة المندوبية لإزالة هذه المادة بطريقة فنية واخذ عينات للتحليل”.

كما بيّن أن هيئة الدفاع في هذه القضية قد قدمت جميع الوثائق التي تؤكد سلامة العملية، من مكاتبات إلى سلطة الاشراف وإلى الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، التي ارشدت المندوبية على الشركات المتعامل معها في هذا المجال والوكالة الوطنية لحماية المحيط التي عهدت لمأمور الضابطة العدلية متابعة الملف ومساعدة المندوبية على إزالة هذه المادة كما توجد من بين الوثائق مراسلة موجهة إلى والي الجهة وإلى رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في هذا الغرض.

من جهتها عبّرت المهندسة مفيدة القادري رئيسة قسم الارشاد والنهوض بالإنتاج الفلاحي بالمندوبية، في اتصال هاتفي اليوم، عن ارتياحها لمسار القضية، مثمنة وقوف عمادة المهندسين إلى جانبها.

للنشر