فحوى لقاء وفد عن العمادة بوزير التجهيز

التقى  وفد عن عمادة المهندسين التونسيين يترأسه العميد المهندس كمال سحنون، اليوم الإربعاء 22 أفريل 2020،  بالمهندس منصف السليطي وزير التجهيز و الإسكان و التهيئة الترابية.

وقد  تم أثناء الإجتماع تناول العديد من النقاط التي تهم الوضع الراهن في البلاد و تبعاته على قطاع الهندسة 

 وخصوصا المهندسين الإستشاريين و مكاتب الدراسات والمراقبة. 

وكان جدول أعمال اللقاء كالاَتي:

  • تقديم عمادة المهندسين ومشروع القانون الأساسي الجديد المنظم للمهنة
  • المحافظة على إعداد دراسة المشاريع المبرمجة لسنة 2020 التي قد يقع تأجيل إنجاز أشغالها
  • خلاص مستحقات مكاتب الدراسات والمهندسين المستشارين والتسريع بتسوية وضعية العقود المعطلة كذلك تيسيير سبل تنقلهم خلال فترة الحجر الصحي الشامل لضمان التسيير الادنى لمكاتبهم . 
  •  مقترح تنقيح الأمر 967 حسب المراسلة الموجهة للوزارة والمتعلقة بالفصل 29 (إضافة) وإصدار النصوص الترتيبية لهذا الأمر
  • تنقيح القرار الوزاري 26-11-1991 وخصوصا الفصل رقم 4، والمتعلق بترفيع سقف الثمن التقديري لمشاريع البناءات المدنية الخاضعة للتعيين المباشر من 800 أد إلى 2000 أد 
  • فصل إختيار المهندسين الاستشاريين ومكاتب الدراسات عن إختيار المهندسين المعماريين في نظام المناظرات لدراسة مشاريع البنايات المدنية وذلك باعتماد منهجية فنية مدروسة بالتشاور مع عمادة المهندسين تضمن الشفافية وتكافؤ الفرص
  • طرح مراجعة مشروع القانون المقترح من طرف وزارة التعاون الدولي المتعلق بإنشاء مكاتب المراقبة 
  • مراجعة وتوحيد استشارات وخلاص مكاتب المراقبة ومكاتب الدراسات والمهندسين المستشارين على المستوى الوطني لتجنب شبهات الفساد مع محاولة إعتماد التواصل عبر الوسائل الإلكترونية (مشروع أمر حكومي) 
  • تمثيل عمادة المهندسين رسميا في اللجان الفنية للبنايات ولجان رخص البناء لوزارة التجهيز وإداراتها الجهوية (على غرار عضوية العمادة في اللجان الجهوية للبنايات المدنية).
  • الإعلام بأن العمادة بصدد إمضاء مشروع تنقيح الأمر 78/71 بتاريخ 26/01/78بالتنسيق مع عمادة المهندسين المعماريين.
  • تعيين مرجع النظر في الوزارة مع عمادة المهندسين في مختلف النقاط السابق ذكرها.
  • كما أعلم  ممثلو العمادة السيد الوزير أن العمادة بصدد إعداد رؤية متكاملة لتبعات وباء الكورونا في كل المجالات و تاثيراته على مستقبل البلاد و في هذا الصدد تم طلب التعاون المشترك من أجل ضبط  تصورات في مجال البنية التحتية و الأشغال العامة . 


للنشر