عميد المهندسين: نحن بين خيارين إما الانخراط في منظومة الجودة وإما سنكون هامش الاقتصاد العالمي

شاركت عمادة المهندسين التونسيين ممثلة في العميد المهندس أسامة الخريجي في افتتاح أشغال اسبوع دمج الطالب  الذي ينظمه المعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس من 03 إلى 09 سبتمبر 2018.

وقد ثمّن عميد المهندسين في كلمته مبادرة تنظيم اسبوع دمج الطالب والتي ستمكنه من الاندماج بسرعة في محيط المعهد والتعرف على جميع ما يتعلق بمساره الدراسي به كما سيمثل فرصة للإجابة على مختلف تساؤلاته.

وفي سياق تقديمه لمهنة الهندسة وخصائصها اكد المهندس أسامة الخريجي أن روح الهندسة هو التجديد والقيمة المضافة مشيرا إلى أنها المهنة الوحيدة المتواجدة في جميع مجالات حياتنا في ادق تفاصيلها.

كما شدّد على ان الهندسة قيمة أساسية في تقدم الشعوب ونهضتها وأن الدول الناجحة توجهت نحو التجديد التكنولوجي والقيمة المضافة  وراهنت على المهندس بالمال والجهد والرعاية وضمان جودة تكوينه عبر وضع مقاييس جودة وتسخير هيئات مختصة لمراقبتها.

مضيفا أننا في تونس بين خيارين إما الانخراط في منظومة الجودة وإما سنجد انفسنا على هامش الاقتصاد العالمي مما سيشكل عائقا امام تشغيلية كفاءاتنا في دول العالم التي اصبحت معظمها تشترط ان يكون المهندس متخرجا من مدرسة هندسية معتمدة دوليا. مؤكدا أن عمادة المهندسين وباعتبارها هيئة مهنية منظمة لقطاع الهندسة قد اولت اهمية بالغة لملف الاعتماد حيث اعلن مجلس العمادة في بلاغه الصادر في 18 جويلية الفارط انه لن يتم تسجيل خريجي المدارس غير المعتمدۃ دوليا في جدول العمادۃ ابتداءً من السنة الجامعية 2021- 2022 كما حثت العمادة  كافة المدارس الهندسية العمومية والخاصة إلى الاسراع في طلب الاعتماد.

 

للنشر