على إثر الوقفة الإحتجاجية.. وفدا عن العمادة يلتقي عددا من الكتل البرلمانية

على إثر الوقفة الاحتجاجية التي نفذها المهندسون أمس الثلاثاء 14 نوفمبر أمام  مجلس نواب الشعب تحول وفد عن عمادة المهندسين التونسيين يترأسه العميد المهندس أسامة الخريجي إلى داخل مجلس نواب الشعب أين إلتقى عددا من الكتل البرلمانية وهي كتلة نداء تونس وكتلة حركة النهضة وكتلة الجبهة الشعبية والكتلة الديمقراطية وكتلة الحرة  لحركة مشروع تونس.

وقام وفد العمادة بتقديم نبذة عن ما يعيشه المهندسون التونسيون من معاناة في القطاعين العام والخاص وتفاقم البطالة في صفوفهم الأمر الذي عمق الشعور بالضيم لديهم في ظل التجاهل التام والمتواصل من طرف الحكومة ورفضها فتح باب التفاوض مع العمادة لحلحلة الملف.

هذا وأجمعت مختلف الكتل البرلمانية على مساندتها وتبنيها لمطالب عمادة المهندسين المتمثلة أساسا في:

  • فتح التفاوض مع العمادة في ملف الوضع المعنوي والمادي للمهندس،
  • التسريع في تمرير مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة الهندسة الذي تم عرضه على مجلس نواب الشعب،
  • أن تكون العمادة قوة إقتراح بتشريكها في المسائل التنموية للبلاد، مع العلم أن عمادة المهندسين قدمت مؤخرا مقترحاتها حول مشروع قانون الجماعات المحلية إلى مجلس نواب الشعب.

وللتذكير فقد نفّذ أمس الثلاثاء اكثر من 3 اَلاف مهندس من مختلف ولايات الجمهورية وقفة إحتجاجية أمام مجلس نواب الشعب بدعوة من عمادة المهندسين التونسيين، وذلك للمطالبة بفتح ملف الوضع المعنوي والمادي للمهندس .

وقد تناول الكلمة خلال هذه الوقفة 19 نائبا من مجلس نواب الشعب ونائبا عن المجلس الوطني التأسيسي من المنتمين إلى الأحزاب التالية: التكتل الديمقراطي، اَفاق تونس، الجبهة الشعبية، حركة النهضة، نداء تونس، الإتحاد الوطني الحر، ونداء التونسيين بالخارج وعددا من النواب المستقلين…

للنشر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *