تونس: ندوة بعنوان التحكيم التجاري الدولي خيار إستراتيجي لفض النزاعات في مجال الاستثمار”

شاركت عمادة المهندسين التونسيين ممثلة في العميد المهندس أسامة الخريجي والمهندس شادي بن خليفة عضو مجلس العمادة المكلف بالشؤون الخارجية ورئيس مكتب التحكيم الهندسي بالعمادة وعدد هام من المهندسين المحكمين، في ندوة بعنوان التحكيم التجاري الدولي خيار إستراتيجي لفض النزاعات في مجال الاستثمار” انتظمت يوم الجمعة 20 أفريل 2018 بمقر المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية تحت إشراف السيد ناجي جلول رئيس المعهد والسيد المستشار مصطفى العطيات المدير التنفيذي لمجلس المحكمين الدوليين – مكتب شمال إفريقيا.

وتهدف الندوة إلى التحسيس بأهمية التحكيم ودوره الإيجابي في تسوية النزاعات خاصّة في مجال الإستثمار والذي من شأنه أن يكون حافزا لتحقيق النمو الإقتصادي والإجتماعي.

وتتنزل مشاركة عمادة المهندسين في هذه الندوة في إطار تقديم تجربتها الرائدة في مجال التحكيم الهندسي من خلال برنامج المهندس المحكم الذي تشرف على تنفيذه بالشراكة مع المركز التونسي الإفريقي للتحكيم والوساطة.

وفي هذا السياق وخلال كلمة له بالمناسبة قال عميد المهندسين ” إن عدد المهندسين الذين إجتازوا دورات التكوين في التحكيم التجاري الدولي منذ نوفمبر الماضي بلغ 95 مهندسا ونحن نرنو إلى أن يفوق العدد 170 مهندسا خلال موفى السنة الجارية”.

وأضاف المهندس أسامة الخريجي أنه اعتبارا للدور المحوري الذي تضطلع به الهندسة في رقي المجتمعات وتقدمها إذ أن هذه المهنة بمختلف اختصاصاتها هي المهنة الوحيدة المنبثّة في جميع القطاعات الاقتصادية الإنتاجية والخدماتية تقريبا وهي المهنة الأولى التي تكسب مختلف هذه القطاعات القيمة المضافة المنشودة في مستويات الكمّ والمردودية والجودة، فإنّ اضطلاع المهندس بدور المحكم لا يمكن إلا أن يقدم إضافة نوعية للعملية التحكيمية.

كما ثمن عميد المهندسين الدور الكبير والايجابي الذي قام به المركز التونسي الإفريقي للتحكيم والوساطة ومجلس المحكمين الدوليين في نشر وترسيخ ثقافة التحيكم في تونس، مؤكدا على أن عمله مع المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية ستحدث نقلة نوعية في المجال.

من جهته أكّد السيد ناجي جلول مدير المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية على أهمية التحكيم التجاري الدولي في فض النزاعات بين الشركات وبين الدول مشيرا إلى أن هذه الندوة يجب أن تكون إنطلاقة حقيقية لشراكة فعلية بين المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية ومجلس المحكمين الدوليين.

 

للنشر