بيان في الذكرى الرابعة لاغتيال الشهيد المهندس محمد الزواري

بيان

تمُرّ اليوم الذكرى الرابعة على استشهاد المهندس محمّد الزواري  بقلعة النضال الوطني صفاقس إثر عملية الاغتيال الغادرة التّي استهدفته أمام منزله عشية  يوم 15 ديسمبر 2016.

إنّ مجلس عمادة المهندسين التونسيين يذكّر بأن المهندس محمّد الزواري هو شهيد الأمة العربية والإسلامية والقضية الفلسطينية بعد أن امتدت له يد مخابرات العدو الصهيوني ومن تواطأ معهم من العملاء والخونة  لوأد كل مجهود للدفاع عن  القضية الفلسطينية العادلة في وقت تهرول فيه بعض الانظمة للتطبيع على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

كما تُذكّر عمادة المهندسين التونسيين بالتحركات التي  قامت بها تخليدا للشهيد وأهمها يوم الغضب الوطني بتاريخ 22 ديسمبر 2016 مع  حمل الشارة السوداء في كامل تراب الجمهورية والمسيرة الحاشدة  “مسيرة الشهيد محمّد الزواري … مسيرة الوحدة الوطنية ” يوم السبت 24 ديسمبر 2016 بصفاقس والتي شاركت فيها كل القوى الوطنية تنديدا بالعملية الغادرة .

وتجدّد عمادة المهندسين التونسيين مطالبتها للسلط المعنية  بالكشف عن كل  المتورطين في  عملية الإغتيال ومحاكمتهم  ونشر تفاصيلها ’كما تعبرالعمادة  عن وفائها لدماء الشهداء و عن تضامنها مع عائلة  الشهيد وتبنيها لمطالبها المشروعة في إنصافها والتكفل بها.

عميد المهندسين التونسيين

المهندس كمال سحنون


صورة أرشيفية من يوم الغضب الوطني 22 ديسمبر 2020

صورة أرشيفية من يوم الغضب الوطني 22 ديسمبر 2020

صورة أرشيفية من يوم الغضب الوطني 22 ديسمبر 2020

صورة أرشيفية من يوم الغضب الوطني 22 ديسمبر 2020

صورة أرشيفية من المسيرة الوطنية يوم 24 ديسمبر 2016 بصفاقس

صورة أرشيفية من المسيرة الوطنية يوم 24 ديسمبر 2016 بصفاقس

للنشر