بيان: عمادة المهندسين تدعو إلى المشاركة بكثافة في وقفة “الكرامة والصمود” بالقصبة

بيــــــــــــــــــــــــــان

تبعًا لتواصل تنكّر الحكومة لإتفاقها الممضى مع عمادة المهندسين بتاريخ 16 فيفري 2021 والقاضي بسحب المنحة الخصوصية، التي تمتع بها مهندسو الوظيفة العمومية، على كافة مهندسي المؤسسات والمنشآت العمومية دون استثناء، وأمام سياسة اللامبالاة وعدم التفاعل الإيجابي مع ماقامت به عمادة المهندسين بخصوص محطة إنتاج الكهرباء بسوسة “د” حيث بادرت العمادة ومن منطلق حسها الوطني بدعوة مهندسيها لقطع اضرابهم والإلتحاق بمحطة الصيانة مجنبة بذلك البلاد خسائر فادحة كانت يمكن ان تلحق بها والذي قابلته الحكومة بالهرسلة والإقتطاع من الأجور والمداهمات الأمنية لمنازلهم وهو ما ينم عدم كفاءتها  وعدم وعيها بخطورة ما تقوم به في حق بناة هذه البلاد.

وبناءً على ما سبق فإن عمادة المهندسين التونسيين:

  1. تشدد على أن اساليب القمع والترهيب والهرسلة وسياسة العقاب الجماعي والتجويع التي تعتمدها الحكومة الحالية مع المهندسين لن تزيدهم إلا إصرارا على النضال والصمود وإفتكاك حقوقهم بكل السبل القانونية والنضالية المشروعة.
  2. توضح للرأي العام أن إستعمال حكومة المشيشي لهذا الأسلوب القمعي والتعسفي، يدفع بالمهندسين إلى التصعيد ومزيد إستعمال وسائل الضغط التي في حوزتهم، وهي عديدة، وتحمّل الحكومة مسؤولية تداعيات ذلك.
  3. تهيب بجميع مؤسسات الدولة والمنظمات الوطنية والمنظمات الحقوقية تحمل مسؤولياتها لرفع المظلمة المسلطة على المهندسين وتجنيب البلاد تداعيات خطيرة على الإقتصاد الوطني قد تمس من الأمن القومي للبلاد أمام سوء تصرف الحكومة وعدم كفاءتها في إدارة الأزمات وإخلالها بتعهداتها.
  4. تدعو من جميع المهندسين بمختلف الجهات الحضور بكثافة خلال الوقفة الإحتجاجية المبرمجة ليوم الخميس 27 ماي 2021 بداية من الساعة التاسعة صباحا تحت شعار “وقفة الكرامة والصمود” للدفاع عن حقوقهم المشروعة.  
  5. تؤكد أن الأساليب اللادستورية التي تعتمدها الحكومة في حق المهندسين بتمييز دون سواهم والتي تنم عن حقد دفين تجاه سلك المهندسين لن يزيد أوضاع المؤسسات والمنشاَت العمومية إلا تأزما نظرا لمخلفات هذه الممارسات على مردودية وحماس المهندسين في القيام بأعمالهم.
  6. تعلم كافة منظوريها أنه في إطار تجميع الوثائق الضرورية لرفع قضايا ضد الرؤساء المديرين العامين للمؤسسات والمنشاَت العمومية على خلفية الإقتطاعات العشوائية من أجور المهندسين المضربين فإنها تطلب من المهندسين المعنيين إيفاء العمادة في أقرب الاَجال بقائمة المهندسين المتعرضين للإقتطاع مدعومة بالوثائق والمؤيدات التي تثبت ذلك على غرار بطاقة الأجر للأشهر المعنية.

سنواصل النضال تحت راية ” لا للرضوخ أمام سياسة الترهيب والقمع”

سنواصل النضال تحت راية “نعم للصمود، نعم للتحدي حتى تحقيق المطالب”

عاش المهندس أمل تونس     

عميد المهندسين التونسيين

المهندس كمال سحنون

للنشر