بيان حول الإضراب الإداري للأساتذة الجامعيين

 بيان

أمام تدهور الأوضاع بشكل غير مسبوق في أغلب المدارس الهندسية العمومية على إثر تواصل الإضراب الإداري للأساتذة الجامعيين منذ جانفي 2018 واستحالة استكمال الامتحانات بطريقة طبيعية وفي الآجال المعتادة، فإن مجلس عمادة المهندسين التونسيين:

  1. يعبّر عن عميق إنشغاله لما آلت إليه الأوضاع في المدارس الهندسية وينبه من عواقب ما يجري ومدى تأثيره على جودة التكوين وسمعة المدارس الهندسية التونسية على المستوى الدولي،
  2. يحمل وزارة التعليم العالي مسؤولية ما يحدث في المدارس الهندسية والتأخير في إيجاد الحلول للأزمة الحالية،
  3. يدعو رئيس الحكومة أن يتدخل لحلحلة الأوضاع المتردية وإنقاذ السنة الجامعية قبل فوات الأوان،
  4. يدعو الأطراف المعنية إلى التفاوض غير المشروط مراعاة لمصلحة الطالب وصونا للمصداقية العلمية لشهاداتنا الوطنية.

 

عن مجلس عمادة المهندسين التونسيين

العميد أسامة الخريجي

للنشر