الندوة الأولى لـ “لجنة المهندسين الشبان”: دعوات للعمل الجماعي والالتفاف حول العمادة

وسط حضور عدد كبير من المهندسين الشبان وطلبة الهندسة اعلنت “لجنة المهندسين الشبان” المُحدثة مؤخرا صلب عمادة المهندسين التونسيين عن الانطلاق الفعلي لعملها وذلك خلال ندو صحفية إنعقدت اليوم الأحد 16 أفريل 2017 بمقر المركزي للعمادة.
وقد قدم المهندس حسام عبد الملك رئيس اللجنة هيكلتها ودوافع بعثها، وشروط الانخراط بها، مبينا أن اللجنة مفتوحة لجميع المهندسين الذين لم تتجاوز أعمارهم 35 سنة للانخراط بها والتفاعل والعمل داخلها، مشيرا في ذات السياق انه سيتم بعث لجان فرعية في كامل ولايات الجمهورية لمزيد تفعيل دور الشباب في انشطة وقرارات العمادة.
ودعا المهندس حسام عبد الملك المهندسين الشبان وطلبة الهندسة إلى الإلتفاف حول عمادة المهندسين والعمل داخل مختلف اللجان المحدثة داخلها، مؤكدا أن العمادة مفتوحة لجميع ابنائها.
من جهته ثمّن المهندس أسامة الخريجي عميد المهندسين التونسيين، في كلمة الافتتاح، الحضور الطيب للشباب الهندسي خلال الندوة، مبينا ان احداث لجنة المهندسين الشبان جاء من منطلق وضع إطار قانوني لهيكل يستجيب للنظام الداخلي للعمادة ويكون قادرا على استيعاب المهندسين الشبان وتمثيلهم داخل مجلس العمادة عبر إيصال صوتهم ومقترحاتهم ويكون كذلك همزة وصل بين العمادة ونظرائهم من المهندسين وطلبة الهندسة.
أما المهندس لطفي بوسعيد نائب العميد ورئيس لجنة التكوين فقد قدم لمحة عن برنامج عمادة المهندسين التونسيين خلال سنة ونصف تقريبا من انطلاق عمل الهيئة الحالية مبينا أن برنامجها تمحور حول 82 نقطة تبلورت في 40 مشروعا قسم على 10 لجان عمل.
كما قدم المهندس لطفي بوسعيد برنامج عمل لجنة التكوين من خلال عرض لإتفاقيات التكوين التي ابرمتها اللجنة خلال الفترة المنقضية والتي من شانها ان تمنحهم فرصا اكبر للاندماج في سوق الشغل.
هذا و تخللت الندوة جملة من المداخلات للشباب الهندسي الذين ثمنوا مبادرة بعث لجنة تظم فئة الشبان وتتبنى صوتهم صلب عمادة المهندسين.
كما قدم المتدخلون جملة من المقترحات بخصوص عمل اللجنة وبرامجها المستقبلية بالإضافة إلى طرح عدد من التساؤلات التي تمت الاجابة عليها من قبل الممثلي العمادة.

للنشر