اتفاقية تعاون مع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري

اتفاقية تعاون مع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، بهدف البحث عن إستراتيجية مشتركة لتطوير وتحديث القطاع الفلاحي و تحسين جودة المنتجات الفلاحية من خلال توسيع عملية إرشاد الفلاحين وتيسيرها. وكذلك الرفع من نسبة التأطير على مستوى المستغلات الفلاحية وتشجيع الشباب والطلبة على الدراسة والاستثمار في القطاع الفلاحي حسب الطرق العلمية الى جانب إحداث برامج ومشاريع مشتركة في المجال.
وتنص الاتفاقية على دعم فرص التعاون بين عمادة المهندسين وتمثيلياتها الجهوية والقطاعية من جهة والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وتمثيلياته الجهوية بكامل تراب الجمهورية من جهة ثانية من اجل تنمية القدرات ونقل المعرفة والابتكارات الهندسية في كل المجالات الفلاحية والخدماتية ذات العلاقة، وذلك بهدف النهوض بالقطاع الفلاحي و تعصيره حتى يكون قادرا على مواكبة المستجدات البحثية والتطورات التكنولولجية، و استيعاب الكفاءات الهندسية التونسية ودمجهم في سوق الشغل.
كما سيتبلور التعاون بين عمادة المهندسين التونسيين والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري في شكل مشاريع مشتركة يتم اختيارها ووضعها وفق برنامج سنوي، تحدد على ضوئه الأهداف الخاصة وكذلك الإجراءات والخطوات والجدول الزمني، والإعتمادات اللازمة لتنفيذ البرامج والأنشطة.
وقد ثمن الطرفان إتفاقية التعاون اَملين في ان تعود بالنفع على منظوري المنظمتين وعلى الاقتصاد الوطني بصفة عامة.
هذا وبين المهندس أسامة الخريجي عميد المهندسين التونسيين في كلمة القاها بالمناسبة، أن الاشكاليات التي يواجهها القطاع الفلاحي في تونس تعود بالأساس إلى عدم تمكنه من تقينيات الانتاج والتجديد التكنولوجي التي من شانها ان تضاعف انتاجه كمّا وكيفا بالإضافة الى تخفيض كلفة الانتاج، مشيرا إلى ان حاجة القطاع الفلاحي للمهندس هي حاجة حيوية باعتباره المشرف والمنفذ والمتابع لعملية التجديد التكنولوجي و عصرنة القطاع، داعيا إلى المراهنة والتعويل على الكفاءات الهندسية التونسية بما من شانه خدمة الفلاح والفلاحة التونسية والمهندس والقطاع الهندسي في تونس.
وقد أشرف على موكب إمضاء الاتفاقية المهندس أسامة الخريجي عن عمادة المهندسين التونسيين والسيد عبد المجيد الزار عن الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وبحضور المهندس عبد الستار حسني كاتب عام عمادة المهندسين التونسيين والمهندس محمد الببّة امين مال العمادة وعدد من اعضاء الهيئة القطاعية للفلاحة صلب عمادة المهندسين بالإضافة إلى عدد من اعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد و رؤساء الاتحادات الجهوية و اطارات و مهندسي المنظمة الفلاحية.
وقام الحاضرون إثر توقيع الاتفاقية بجولة في مقر الاتحاد تعرف خلالها اعضاء عمادة المهندسين على سير العمل داخل المنظمة الفلاحية الاولى في تونس التي حققت خطوات هامة في مجال عصرنة ادارتها ورقمنة ارشيفها الذي يمثل ثروة وطنية.

للنشر