إصلاح التكوين الهندسي وتموقع المهندس في اقتصاد المعرفة محور لقاء مع وزير التعليم العالي


عقد وفد عن عمادة المهندسين التونسيين يترأسه العميد المهندس كمال سحنون، اليوم الإربعاء 22 أفريل 2020، جلسة عمل  مع المهندس  سليم شورى وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وخصصت الجلسة للنظر في عديد المسائل المشتركة منها اصلاح التكوين الهندسي وأهمية دور المهندس في المنظومة الاقتصادية وتموقعه في اقتصاد المعرفة المبني على البحث والتجديد وكذلك ضرورة تطوير الاختصاصات الهندسية مواكبة للأولويات الوطنية في المجالات الحيوية منها قطاع الصحة. إضافة إلى النقاط التي تم تداولها في جدول الأعمال الاتي ذكره، تم التطرق إلى أهمية دور الأساتذة الجامعيين المهندسين و مهندسي القطاع العام و الخاص في منظومة التكوين الهندسي.

وقد تضمن جدول أعمال الجلسة النقاط التالية:

  • تقديم عمادة المهندسين ومشروع القانون الأساسي الجديد المنظم للمهنة
  • رؤية وزارة التعليم العالي لإصلاح التكوين الهندسي: التوجهات الإستراتيجية، منوال التكوين الهندسي، تأهيل تكوين المدارس الهندسية
  • الاعتماد لمدارس التكوين الهندسي ومشاركة عمادة المهندسين في الهيئة الوطنية للتقييم وضمان الجودة والاعتماد (أو الهيئة الجديدة التي سيقع إحداثها)
  • احترام كراس الشروط المنظّم للمدارس الهندسية الخاصّة
  • تمثيلية عمادة المهندسين في المجالس العلمية للمدارس الهندسية ولجنة معادلة الشهادة الوطنية للمهندس وفي مختلف اللجان الوطنية للوزارة  
  • تفعيل دور المهندس في منظومة البحث العلمي (مشروع النظام الأساسي للمهندسين الباحثين) 
  • الإبقاء على اعتمادات دراسة المشاريع في 2020 بالنسبة للمشاريع التي ستؤجل بسبب الكورونا 
  • تعيين مرجع النظر في الوزارة مع عمادة المهندسين في مختلف النقاط السابق ذكرها.

للنشر