إتحاد المهندسين العرب: “من المعيب علينا كعرب السكوت عن “صفقة القرن”

استمر إصرار الإدارة الامريكية على دعم الكيان الصهيوني من خلال العديد من القرارات وآخرها صفقة القرن صفقة الخزي والعار المنافية للقرارات الدولية، التي أعلنها الرئيس الأمريكي وسط كل هذا السكوت الدولي والعربي المريب، وحتى من صرح منهم فكانت تصريحاته اما مؤيد بشكل وآخر او شاكر لترامب وداعيه الى التفاوض، عن أي شيء يتفاوض الفلسطينيين بعد هذا؟ على ماذا يتفاوض الفلسطينيون وليس هناك قدس ولا حق العودة ولا دولة فلسطين؟!!!

ان المهندسين العرب إذ يعلنون شجبهم واستنكارهم لصفقة القرن سيئة الصيت التي تطمس الحق الفلسطيني في دولته على كامل الأرض الفلسطينية، وإعطاء الصهاينة الحق في كل الأرض الفلسطينية والأرض العربية المحتلة ، وهي صفقة مخزية للبشرية جمعاء ومن المعيب علينا كعرب السكوت أو الإعلان الرسمي أو المبطن عن تأييدها.

إننا ندعو جميع الحكومات العربية بالموقف الواضح والصريح ضد هذه الصفقة وان يهبّ ليس الفلسطينيون فحسب بل كل العرب وأحرار العالم للوقوف بوجه هذه العنجهة الامريكية الصهيونية وأن تقدم كل الدعم للشعب الفلسطيني ومن جميع النواحي في سبيل تحرير أرضهم وطنهم التاريخي وأن يكونوا عوناً ومعيناً لهم.

كما ندعو جميع المنظمات والاتحادات الشعبية والمهنية ومنظمات العدالة وحقوق الإنسان في العالم ليس لإدانة ذلك فحسب بل للوقوف مع الحق الفلسطيني وتقديم كل ما يمكن لدعمه.

الحق سيعود بإذن الله وسوف لن يسكت الشعب الفلسطيني وأمته العربية عن ذلك وستنتصر.

تحيه لشعب فلسطين الصابر المقدام وتحيه لكل عربي ينصر فلسطين ويقاوم من أجلها، رحم الله شهداء أمتنا، وشهداء فلسطين.

أعان الله أهلنا في فلسطين وشعبها الأبيّ المجاهد وهو يرى أن لا مُعين إلا الله سبحانه وتعالى وهو خير معين وليس لهم إلا توحيد كلمتهم ورصّ صفوفهم وعدم المهادنة والأكيد أن أبناء أمتهم معهم، ففلسطين لكل العرب والقدس الأقداس مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم هي لكل المسلمين والمسيحيين وواجب ليس أخلاقي فحسب بل وديني للدفاع عنها ونصرة أهلها.

إتحاد المهندسين العرب

للنشر