إتحاد المهندسين العرب: لن يتم الاعتراف بالمهندسين في الدول العربية إن لم يكونوا منتسبين لهيئاتهم الهندسية الاصلية

أعلن إتحاد المهندسين العرب أن أحد شروط الاعتراف  بالمهندس من قبل الهيئات الهندسية في الدولة العربية و وتمتعه بجميع الحقوق الممنوحة للمهندسين هناك هو أن يكون منتسبا للهيئة الهندسية  في بلده الاصلي.

ودعا إتحاد المهندسين العرب، خلال الدورة 74 لإجتماع مجلسه الاعلى المنعقد بالعاصمة الاردنية عمان بتاريخ 23 /06/2018 ، الهيئات الهندسية الأعضاء إلى ضرورة الالتزام بالقرارين الذين أصدرهما المجلس الاعلى سابقا وهما:

  • ‹‹ حول تطبيق مبدأ التعامل بالمثل على أن يلتزم المهندس بكل ما يترتب على المهندسين في الدولة التي يريد الانضمام إلى هيئتها الهندسية بالمقابل اان يتمتع بجميع الحقوق الحقوق الممنوحة من قبل تلك الهيئة الهندسية عدا حقّي الترشح والتصويت. ››
  • ‹‹ما قرّره المجلس الاعضاء عند إصدار هوية اتحاد المهندسين العرب بإعتبار هذه الهوية (والتي تمنح بشرط أن يكون المهندس منتسبا لأي من الهيئات الهندسية الأعضاء) مستندا رسمي أن حاملها مهندس معترف به في جميع الدول العربية الأعضاء في الاتحاد وتكون إحدى مستلزمات انتسابه إلى هيئة غير هيئته الهندسية.››

يُذكر أن عمادة المهندسين التونسيين قد تدخلت مؤخرا لدى إتحاد المهندسين العرب لتسوية وضعيات عدد من المهندسين التونسيين العاملين بدولة الكويت والذين امتنعت السلطات الكويتية عن تمكينهم من رخص تجديد إقاماتهم هناك ما لم يثبتوا تخرجهم من مؤسسات هندسية معتمدة.

للنشر